اتخاذ قرار دعامة القضيب

تدور الكثير من الأسئلة حول دعامة العضو الذكرى وهل يمكن الحفاظ على النسيج الكهفى ؟ ويرغب الرجال فى إجابة شافية وواضحة لهذه الأسئلة حول دعامة القضيب ولهذا كتبت لكم اليوم مقالا عن متى يتم اتخاذ قرار جراحة دعامة الانتصاب لعلاج الضعف الجنسى ؟

الأمر بالطبع يستدعى أن نقيم الحالة وننظر فى اسباب ضعف الانتصاب المختلفة وما إذا كانت تستجيب للعلاج الدوائى ام لا ؟

فالكثير من مرضانا يأتوننا مباشرة راغبين فى الجراحة وذلك لأن لنا سمعة عريقة فى جراحة دعامة العضو الذكرى لكن الأمانة تستدعى أن نقوم بإيقاف المريض ونفحص حالته وهل يستفيد من العلاج الدوائى لضعف الانتصاب ام لا ؟

علاج الضعف الجنسي بالأدوية قبل جراحة دعامة القضيب

والكثير من مرضانا يظنون بعد تجربة الكثير من العلاجات الدوائية والتى لم تتحسن حالتهم الجنسية باستخدام هذة الأدوية أن هذا هو نهاية المطاف وان الأمر يستوجب جراحة دعامة العضو الذكرى الا انهم يغفلون عن أن علاج الأسباب المؤدية إلى الضعف الجنسى هو الشرط الرئيسى للاستجابة للعلاجات الدوائية ما يسمى بعلاج السبب المصدر

فمثلا إذا كنت تداوى بأدوية ضعف الانتصاب بينما السكرى مرتفع فهذا يؤدى إلى إفشال نتائج العلاج ونفس الأمر إذا كنت مدخنا ونفس الأمر إذا كانت دهون الدم مرتفعة فعلاج هذة الأسباب المؤدية لمرض الضعف الجنسى هو فى الاساس شرط للاستجابة للأدوية ثم يتحدد بعد ذلك الدواء المناسب مع مراعاة الحالة الصحية للمريض

دعامة ‏العضو الذكري . متي تأخذ قرار جراحة دعامة القضيب ؟
Watch this video on YouTube.
إشترك في قناة أ.د.أسامه شعير علي اليوتيوب ليصلك أحدث المقاطع بصورة متجددة و فورية

*هل تتعارض بعض أدوية ضعف الانتصاب مع بعض الحالات المرضية الأخرى فى أجهزة الجسم ؟

نعم قد تتعارض لان بعض أدوية ضعف الانتصاب قد تتعارض مع بعض الحالات المرضية فى أجهزة أخرى من أجهزة الجسم مثلا اذا كان هناك قصور فى الشرايين التاجية ويتداوى المريض ببعض أدوية توسعة الشرايين فإن هذا قد يتناقض مع بعض أدوية الضعف الجنسى مثل السيندلافيل والتلادينفيل والبندلافيل وهى حبوب منشطة يتداوى بها المرء قبل العلاقة الجنسية مباشرة مثلا اذا كان هناك انخفاض فى هرمون الذكورة ونرجو له علاجا بإعطائه هرمون الذكورة مباشرة فلابد من تقييم الحالة الانجابية للشباب الراغبين فى تكوين الذرية لان هرمون الذكورة فى بعض الأحيان التدواى به قد يؤدى إلى تخفيض عدد الحيوانات المنوية لكن فى كبار السن أو متوسطى العمر فوق سن الأربعين فلابد اولا  من تقييم صحة البروستاتا باختبار اورام البروستاتا بحيث لا يؤدى التداوى بهرمون الذكورة الى اى ضرر على البروستاتا

*يمكن للأغلبية العظمى من مرضى الضعف الجنسى تناول معظم أدوية الانتصاب تحت الإشراف الطبى بعد ضبط الأسباب المؤدية إلى ضعف الانتصاب فى الاساس

*ماذا يحدث اذا لم يستجب المريض لأدوية الضعف الجنسى ؟

اذا لم يستجب المريض لأدوية الضعف الجنسى يمكن أن يتم اتخاذ قرار جراحة دعامة العضو الذكرى وطبعا التشخيص يعتمد على الفحص الطبى ومناقشة الحالة المرضية ثم الاختبارات المعينة فمناقشة الحالة الطبية مثلا قد تؤدى إلى إبراز بعض الأمور الحياتية أو النفسية فى العلاقة ما بين الزوجين التى مع إصلاحها قد تؤدى إلى الحالة النفسية ونحرص على مناقشة ذلك ومعرفة ما إذا كان هناك ما يمكن أن نشير به لتوطيد العلاقة بين الزوجين مما قد يؤدى إلى ارتفاع القدرة الجنسية

وذكرنا أن التدخين وغير ذلك ما نسمية بالمنشطات والمكيفات قد يؤدى إلى ضعف الانتصاب وكل هذا يتم السؤال عنه أثناء مناقشة الحالة الطبية

ماهى الأدوية التى يتداوى بها المريض لتفادى اى تعارض بين اى أدوية وأدوية الضعف الجنسى وما هى الأمراض العامة التى يعانى منها المريض ؟ وما هى الجراحات السابقة التى أجريت له بحيث نتفادى أى أضرار قد تحدث واى صعوبات قد تحدث أثناء إجراء جراحة دعامة القضيب

يمكنك التواصل مع أ.د. أسامه شعير اونلاين لتقييم سبب و علاج ضعف الانتصاب

*هل سرعة القذف تؤدى إلى الضعف الجنسى ؟

نعم قد تؤدى سرعة القذف فى حد ذاتها إلى الضعف الجنسى نتيجة للاحباط المتكرر عند ممارسة العلاقة الزوجية فنعالجها اولا

تليف القضيب

بالفحص الطبى قد يتضح لنا وجود تليفات بالقضيب . هذا تليف القضيب هو استبدال النسيج المطاط الذى يتمدد بسهولة ويرتخى بسهولة يستبدل بنسيج يابس صلب لا يتمدد إلا بصعوبة فنعالجه

هذا النسيج قد يؤدى إلى تقوس فى العضو الذكرى ونظرا لان المريض يعانى من ضعف الانتصاب فإنه لا يرى هذا التقوس لانه لا ينتصب لكن لابد لنا من تشخيصه بحيث يتم علاجه فى نفس الجراحة مع زرع دعامة القضيب

طول العضو الذكري

هناك الكثير من  المرضى بالفحص الطبى يتضح أن هناك جزء من طول العضو الذكرى مختفى وسط دهون اسفل العانة لابد من تشخيص ذلك وتوضيح الوسائل المختلفة لعلاج ذلك فقد يمكننا أن نقوم بإزالة كل تلك الدهون أثناء زرع الدعامة الذكرية أو نقوم بشد دهون العانة ما نسمية بتقطيب العانة إلى الخلف فتتراجع ويبرز ما خفى من العضو الذكرى وذلك من نفس الفتح الجراحى الذى نجرى منه جراحة دعامة العضو الذكرى

نتائج جراحة دعامة العضو الذكري

لابد أيضا من مناقشة وتوضيح ما هى التوقعات المنطقية لما بعد جراحة دعامة القضيب . شاهد نتائج جراحة دعامة الانتصاب علي أرض الواقع . فقد يظن البعض خطأ أنه يمكنك زرع الدعامة الذكرية ثم تغيير رأيك وإزالتها والعودة إلى ما كنت عليه قبل الجراحة إذا حافظت على الأنسجة الدموية وهذا كلام ليس من العلم المتفق عليه وانما هى امنيات نتمناها كلنا نتمنى لو حافظنا على النسيج الكهفى فيتمنى الفرد إزالة دعامة العضو الذكرى والتداوى إذا ظهر علاج جديد

هذا ليس عليه اتفاق اطلاقا وربما يقول بهذا الحديث فرد أو اثنين لكن كلنا كخبراء على مستوى العالم فى مصر والأردن والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكل دول العالم نؤكد بأن هذا طبعا كلام غير صحيح

اذا زرعت الدعامة الذكرية فإنها تحتل حيزا كبيرا من القضيب ويبقى النسيج على الأطراف ففى هذه الحالة إذا ازلت دعامة ضعف الانتصاب فإن النسيج لا يعود للتمدد

*ونعطى مثالا وهو تبسيط مخل بمعنى أن بعض الزملاء وهم قلة نادرة يقولون بأن النسيج الكهفى يسمى بالنسيج الاسفنجى هو مثل الاسفنجة يعنى وقتما تنزع أو تزيل دعامة القضيب يعود النسيج الكهفى للتمدد فورا ويحتل كامل مساحته وهذا كلام غير صحيح

    النسيج الكهفى

*لماذا سمى النسيج الكهفى بهذا ألاسم ؟

النسيج الكهفى سمى بالنسيج الاسفنجى وذلك ليس لانه مثل الاسفنجة يتمدد وينكمش ويتمدد وينكمش ولكن سمى بالنسيج الاسفنجى لان به فتحات داخلية أو ما يسمى بالحويصلات الداخلية الكثيرة التى تستوعب الدم بناءا عليه فهو مثل الاسفنج فى هذا الشكل الدائرى

وتحت الميكروسكوب يظهر أنه به دوائر وأماكن استيعابية بالدم كما الاسفنجة فسمى بالنسيج الاسفنجى لهذا السبب لكنه ليس به أى خاصية من خصائص الاسفنج وهذا تبسيط مخل

فنحسن النية ونتوقع أن القائل بهذا الأمر لا يقصد التضليل ولكن نؤكد أن إمكانية عودة النسيج الكهفى كما كانت هو أمر غير صحيح

فهذا النسيج الكهفى إذا ضغطه ينضغط والدم يتدفق به فيقوم بنفخه ولكنه لا يعود إلى التمدد بصورة عادية بعد إزالة دعامة ضعف الانتصاب  فلابد من تصحيح هذا المفهوم

الرجل الذى يجرى جراحة دعامة العضو الذكرى لا نجريها له إلا لأن النسيج الكهفى لا يعمل بكفاءة فإذا كنت تتمتع بكفاءه فى النسيج الكهفى فلماذا تجرى جراحة دعامة القضيب إذا !  فالامانة تقتضى فى هذه الحالة أن يعتذر الطبيب عن إجراء الجراحة

فإذا أخذنا مثالا لرجل مريض بالتسرب الوريدى بمعنى أن الدم يندفع ليملىء الاسطوانات الكهفية والنسيج الكهفى لكنه يعود سريعا من حيث أتى فإذا زرعت دعامة العضو الذكرى لهذا الرجل فطبعا أزيح النسيج الكهفى جانبا وازرع له الدعامة الذكرية بمحازاته كما تشاهدون فى الكثير من الفيديوهات على قناتى فنزرع له الدعامة الذكرية ويبقى جزء من النسيج على الحواف يلاحظ المريض أن هذا النسيج ينتفخ عند الاستثارة لكن هذا الانتفاخ يزول فورا وتتبقى دعامة القضيب فقط ورغم ذلك فإنه يمارس العلاقة الحميمية بكفاءة كاملة بل وافضل مما كان عليه فى شرخ الشباب وذلك لأن دعامة العضو الذكرى وحدها تكفى ذلك رغم أن النسيج انتفخ ثم زال هذا الانتفاخ فجاءة فاصبح فقط بالدعامة الذكرية وهى تكفى لذا لابد من زرع اكبر دعامة ذكرية فى حدود الامان

نفس الأمر بالنسبة لمريض ضيق الشرايين فهذا المريض لا يتدفق الدم اصلا إلى العضو الذكرى الا بدرجة بسيطة الا إذا زرعنا له دعامة العضو الذكرى فإن النسيج لن يمتلىء  

*ما هو حجم دعامة العضو الذكرى ؟

عودة إلى كلمة حدود الامان التى ذكرتها فهى تقودنا إلى حجم دعامة العضو الذكرى

دعامة العضو الذكرى تأتى الينا بأطوال كبيرة جدا تغطى جميع أنماط واطوال واحجام العضو الذكرى طولا وعرضا فنقوم بقياسات داخلية أثناء العملية الجراحية وأثناء الجراحة لقياس طول القضيب من طرفه الأقصى عند رأس القضيب الحشفة وحتى طرفه الأدنى عند عظام الحوض ونقوم بملىء هذه المساحة

*هل بعد زراعة دعامة العضو الذكرى سيكون طول القضيب مثل طوله الاصلى تماما ؟

الإجابة ليس بالضرورة

*لماذا قد يختلف طول القضيب بعد زراعة دعامة العضو الذكرى ؟

جرب أن تقوم بشد العضو الذكرى إلى أقصى درجة وهو مرتخى قم بشده إلى أقصى درجة إلى درجة الالم ثم قس هذا الطول ثم احدث الانتصاب وقس الطول المنتصب أيضا

ستجد أن طول المنتصب هو اطول من الطول المرتخى المشدود

الانتصاب هو حالة مؤقته يعود بعده القضيب إلى حالته الأصلية التى هى حالة الانكماش أو الارتخاء فإذا زرعنا الدعامة الذكرية على طول المنتصب فإن الأصل فيه أنه يحاول العودة إلى طوله الاصلى المنكمش أو المرتخى ففى هذه الحالة إذا كانت الدعامة الذكرية على طول المنتصب فإنها قد تخترق القضيب ثم إننا ذكرنا انك اذا قمت بشد القضيب إلى أقصى درجة ممكنه إلى حد الالم فإذا زرعنا دعامة العضو الذكرى على هذا الوضع فإنها تكون مؤلمة على المدى الطويل لهذا ينبغى أن نعلم المريض مسبقا أن هناك احتمال أن يكون الطول أقل من طوله الاصلى فالاحصائيات تفيد بأن الفارق بين الطول الاصلى والطول بعد زراعة الدعامة الذكرية أو الانخفاض يكون ما بين صفر الى ١٥% من الطول الاصلى وهذا بالطبع إذا لم يكن حدث تليف أو حدث انكماش مع اهمال الانتصاب لفترة طويلة لان النسيج الكهفى عندما لا يستخدم لفترة طويلة نتيجة الضعف الجنسى يصيبه بعض التليفات التى تؤدى إلى انكماشه وفى العادة يكون الطول بعد جراحة دعامة العضو الذكرى يكون طولا طبيعيا لكن ليس بالضرورة أن يكون مساويا لطوله الاصلى

وبرعنا فى جراحات إضافية وجراحة تقنيات إضافية تضاف إلى جراحة دعامة العضو الذكرى فى نفس التوقيت ونفس الفتح الجراحى لإبراز القضيب لإزالة مثلا الدهون المحيطة بقاعدة القضيب فيبرز ويزداد طولا من الناحية النظرية المرئية فيمكننا إجراء مثل هذه التقنيات فى نفس التوقيت

ماذا عن الإحساس أو الحساسية بعد جراحة دعامة العضو الذكرى ؟

الإحساس عادة لا يتغير مع جراحة دعامة العضو الذكرى

ما هى مضاعفات جراحة دعامة العضو الذكرى ؟

لابد من مناقشة مضاعفات دعامة القضيب مع مريضنا أو المضاعفات المحتملة

بداية لا شىء يخرج عن مشيئة الله سبحانه وتعالى ومن يقول بأن هناك جراحة فى هذا التخصص أو ذاك نسبة نجاحها 100% فهذا الشخص مبالغ نلوم عليه مبالغته التى تؤدى إلى تضليل المريض وقد أثبتت الإحصائيات أن نسب نجاح جراحة دعامة ضعف الانتصاب فى الايدى الماهرة المدربة الخبيرة وهم قلائل على مستوى العالم هى تصل إلى 98%او 99% 

*ماذا عن الواحد بالمئة المتبقى من المئة بالمئة من نسبة نجاح جراحات الدعامة الذكرية ؟

عند زراعة اى جهاز طبى دخيل على الجسم مثل مفصل الركبة أو مفصل الفخذ أو دعامة القضيب وغيرها من الأجهزة الطبية يمكن للجسم أن يقبله أو يرفضه والرفض عادة يكون نتيجه دخول بيكتريا سواءا من جسم المريض نفسه أو من الجرح بعد اتمام الجراحة إلى آخره هذه الاحتمالية هى الواحد بالمئة فإذا حدثت فلابد لنا من إزالة هذه الدعامه الذكرية واستخراجها ووضع دعامة ذكرية أخرى بعد حين سواءا فى نفس توقيت الاستخراج أو بعدها باسبوعين أو بعدها بشهرين حسب حالة المريض

هل دعامة العضو الذكرى تؤخر القذف ؟

دعامة الضعف الجنسى فى حد ذاتها لا تؤخر القذف ولكن مشكلة سرعة القذف أنه يليها ارتخاء لكن مع مريض دعامة العضو الذكرى فهو لا يرتخى بعد القذف فيمكنه أن يكمل العلاقة الجنسية لساعات وهنا أمر اضافى لطيف للغاية وهو أنه من الطبيعى أن مريض سرعة القذف إذا قذف ثم انتظر قليلا ثم بدأ فى علاقة جنسية أخرى فى نفس اليوم يتأخر القذف وإذا أجراها ثالثا يتأخر القذف أكثر واكثر وقد لا يقذف اساسا ودعامة العضو الذكرى هى التى تمكنه من ذلك

اذا هو يلتف حول قضية سرعة القذف ويحلها رغم أن سرعة القذف لازالت موجودة لكنه يستطيع أن يؤدى العلاقة الجنسية لاى فترة كانت ولاى عدد من المرات

وبالتالى تحل مشكلة الإحباط الناتج عن القذف السريع نوعا ما

وبهذا يتضح لنا العديد من مميزات دعامة العضو الذكرى والتى هى الحل الحاسم لمريض الضعف الجنسى

ونرجو أن نكون قد اجبنا عن العديد من الأسئلة التى تشغل بال الكثير من الرجال ونسأل الله لكم دوام الصحة والسعادة